• تلخيص نص نشأة الشعر التعليمي للسنة الثالثة ثانوي باك 2022
    تحضير درس نشاة الشعر التعليمي 3 ثانوي علمي, ملخص الشعر التعليمي,نشأة الشعر التعليمي,تحضير درس وصايا وتوجيهات 3 ثانوي علمي,الشعر التعليمي وخصائصه 3 ثانوي,الشعر التعليمي pdf,نماذج من الشعر التعليمي,الشعر التعليمي بكالوريا,تحضير درس علم التاريخ للسنة الثالثة ثانوي علي كوريكسا.
    اكتشاف معطيات النص

    ** الكلمة الاصطلاحية التي اتخذت للشعر التعليمي هي المتن المنظوم
    المتن: لغة هو ظهر الشيء
    ** الشعر التعليمي:هو نوع من أنواع الشعر يتضمن تعبيرا عن علم من العلوم بطريقة شعرية قصد تيسير وتسهيل تعليمه وحفظه في الذاكرة والشعر التعليمي بمثابة النثر العلمي ما دام يسجل حقائق العلوم بمصطلحات علمية.

    فكر العرب في نظم الشعر التعليمي عندما اتسعت معارفهم , وتنوعت لديهم الثقافات وزاد إقبالهم على التعلم . وإحساسهم بحاجتهم إلى نوع خاص من التصنيف يعينهم على حفظ المعلومات ونقلها , فاستعانوا على ذلك بالشعر الذي امتلكوا ناصيته.

    فكر العرب في نظم الشعر التعليمي في القرن2هجري لأنهم أقبلوا على التعلم والثقافة فوجدوا أنفسهم في أمس الحاجة إلى تصنيف يساهم على حفظ المعلومات ونقلها فاستعانوا بتلك المتون

    أشهر المتون التي اشتهرت في العهد المماليك:
    إسحاق الموصلي - قصة حياة المغني الرائع في العصر العباسي - نجومي

    منظومة الكافية والشافية لابن مالك
    الخلاصة لابن مالك
    منظومة الشاطبي
    أرجوزة أحمد بن منصور الشكري
    ملحة الإعراب ونسخة الآداب للحريري
    متن الحسين ابن احمد ابن ميزان البغدادي
    متن ابن حاجب ابن الوردي

    أشهر المتون في عهد العثمانيين (الأتراك )
    شبكة الثبات الإعلاميّة - تعرف على أبرز شعراء العصر الإسلامي

    أرجوزة عصام ابن عرب شاه الاسفراسيني
    منظومة شرف الدين العمريطي
    منظومة ابراهيم الكرمياني

    ـ العصور العربية التي نشط فيها هذا النوع من الشعر هي عصر المماليك وعصر العثمانيين .

    ـ التفسير الذي قدمه الكاتب لذلك هو نجاح هذه المنظومات ورواجها وأنها أصبحت مناط الاهتمام تصنيفا وتعليما آنذاك .

    ـ أشهر المتون التي نظمت في عصر العثمانيين هي : الألغاز النحوية لعصام الدين ابن عربشاه و الدرة البهية في نظم الأجرومية لشرف الدين العمريطي ومنظومة الفرائد الجميلة لإبراهيم الكرمياني

    ـ قارن الكاتب بين ما نظم في عصر المماليك وما نظم في عصر الأتراك من حيث الكم والرواج
    مناقشة معطيات النص
    أفضل شعراء العرب - سطور

    نعم الشعر التعليمي يساعد على حفظ العلوم فعلا مثل النحو-الصرف-البلاغة…..وغيرها
    لأنه وسيلة مشوقة يسهل على المتعلمين حفظه
    ـ كان لعلم النحو القسط الأوفر في المنظومات التعليمية لأنه العلم الذي يهتم ببناء الجملة العربية والتي تصب فيها مختلف العلوم .
    ـ أرى في الأخذ من التجارب العلمية للأمم الأخرى مهارة . لأن الحضارة تنشأ عن طريق الاحتكاك وتبادل الخبرات .

    ـ أصنف هذه الأبيات في مجال أثر الماء على الأحياء( كيمياء) ( إنسان ,و حيوان , ونبات )
    التعليل : تشكل الماء دما وحليبا وزيتا وخمرا
    الاستخلاص والتسجيل

    يدل اهتمام العرب بضبط علومهم في شكل منظومات شعرية على اتساع معارفهم وتنوع ثقافتهم وازدياد إقبالهم على التعلم وإحساسهم بحاجتهم إلى نوع خاص من التصنيف يعينهم على حفظ المعلومات ونقلها , كما يدل على تمكنهم ومعرفتهم الكاملة بفن الشعر وعلم العروض وامتلاك ناصيتهما
    شعر التعليمة من أهم ما ورد في نص الكاتب في القرن 2هجري لكن العرب لم يكونوا أول من اخترعه بل كانت له أصول عند اليونانيين و ذلك عند هوميروس في الملحمة التاريخية الإلياذة —— وأشهر أعلامه في عهد المماليك ابن مالك-الخليل ابن احمد الفراهيدي…….
    تلخيص نص نشأة الشعر التعليمي للسنة الثالثة ثانوي باك 2022 تحضير درس نشاة الشعر التعليمي 3 ثانوي علمي, ملخص الشعر التعليمي,نشأة الشعر التعليمي,تحضير درس وصايا وتوجيهات 3 ثانوي علمي,الشعر التعليمي وخصائصه 3 ثانوي,الشعر التعليمي pdf,نماذج من الشعر التعليمي,الشعر التعليمي بكالوريا,تحضير درس علم التاريخ للسنة الثالثة ثانوي علي كوريكسا. اكتشاف معطيات النص ** الكلمة الاصطلاحية التي اتخذت للشعر التعليمي هي المتن المنظوم المتن: لغة هو ظهر الشيء ** الشعر التعليمي:هو نوع من أنواع الشعر يتضمن تعبيرا عن علم من العلوم بطريقة شعرية قصد تيسير وتسهيل تعليمه وحفظه في الذاكرة والشعر التعليمي بمثابة النثر العلمي ما دام يسجل حقائق العلوم بمصطلحات علمية. فكر العرب في نظم الشعر التعليمي عندما اتسعت معارفهم , وتنوعت لديهم الثقافات وزاد إقبالهم على التعلم . وإحساسهم بحاجتهم إلى نوع خاص من التصنيف يعينهم على حفظ المعلومات ونقلها , فاستعانوا على ذلك بالشعر الذي امتلكوا ناصيته. فكر العرب في نظم الشعر التعليمي في القرن2هجري لأنهم أقبلوا على التعلم والثقافة فوجدوا أنفسهم في أمس الحاجة إلى تصنيف يساهم على حفظ المعلومات ونقلها فاستعانوا بتلك المتون أشهر المتون التي اشتهرت في العهد المماليك: إسحاق الموصلي - قصة حياة المغني الرائع في العصر العباسي - نجومي منظومة الكافية والشافية لابن مالك الخلاصة لابن مالك منظومة الشاطبي أرجوزة أحمد بن منصور الشكري ملحة الإعراب ونسخة الآداب للحريري متن الحسين ابن احمد ابن ميزان البغدادي متن ابن حاجب ابن الوردي أشهر المتون في عهد العثمانيين (الأتراك ) شبكة الثبات الإعلاميّة - تعرف على أبرز شعراء العصر الإسلامي أرجوزة عصام ابن عرب شاه الاسفراسيني منظومة شرف الدين العمريطي منظومة ابراهيم الكرمياني ـ العصور العربية التي نشط فيها هذا النوع من الشعر هي عصر المماليك وعصر العثمانيين . ـ التفسير الذي قدمه الكاتب لذلك هو نجاح هذه المنظومات ورواجها وأنها أصبحت مناط الاهتمام تصنيفا وتعليما آنذاك . ـ أشهر المتون التي نظمت في عصر العثمانيين هي : الألغاز النحوية لعصام الدين ابن عربشاه و الدرة البهية في نظم الأجرومية لشرف الدين العمريطي ومنظومة الفرائد الجميلة لإبراهيم الكرمياني ـ قارن الكاتب بين ما نظم في عصر المماليك وما نظم في عصر الأتراك من حيث الكم والرواج مناقشة معطيات النص أفضل شعراء العرب - سطور نعم الشعر التعليمي يساعد على حفظ العلوم فعلا مثل النحو-الصرف-البلاغة…..وغيرها لأنه وسيلة مشوقة يسهل على المتعلمين حفظه ـ كان لعلم النحو القسط الأوفر في المنظومات التعليمية لأنه العلم الذي يهتم ببناء الجملة العربية والتي تصب فيها مختلف العلوم . ـ أرى في الأخذ من التجارب العلمية للأمم الأخرى مهارة . لأن الحضارة تنشأ عن طريق الاحتكاك وتبادل الخبرات . ـ أصنف هذه الأبيات في مجال أثر الماء على الأحياء( كيمياء) ( إنسان ,و حيوان , ونبات ) التعليل : تشكل الماء دما وحليبا وزيتا وخمرا الاستخلاص والتسجيل يدل اهتمام العرب بضبط علومهم في شكل منظومات شعرية على اتساع معارفهم وتنوع ثقافتهم وازدياد إقبالهم على التعلم وإحساسهم بحاجتهم إلى نوع خاص من التصنيف يعينهم على حفظ المعلومات ونقلها , كما يدل على تمكنهم ومعرفتهم الكاملة بفن الشعر وعلم العروض وامتلاك ناصيتهما شعر التعليمة من أهم ما ورد في نص الكاتب في القرن 2هجري لكن العرب لم يكونوا أول من اخترعه بل كانت له أصول عند اليونانيين و ذلك عند هوميروس في الملحمة التاريخية الإلياذة —— وأشهر أعلامه في عهد المماليك ابن مالك-الخليل ابن احمد الفراهيدي…….
    1
    0 التعليقات 0 نشر
  • تلخيص نص نشأة الشعر التعليمي للسنة الثالثة ثانوي باك 2022
    تلخيص نص نشأة الشعر التعليمي للسنة الثالثة ثانوي باك 2022
    1
    0 التعليقات 0 نشر
  • #عصر_الضعف_والانحطاط (خاص بطلبة البكالوريا )

    🔴عصر الضعف والإنحطاط = عصر المماليك + عصر العثماني
    🔵عصر الضعف والانحطاط هو نفسه العصر المملوكي

    ⛔ على ماذا تركزون في هذا العصر

    🔶1 خصائص أو مظاهر ضعف الأدب في عصر الضعف والإنحطاط
    🔶2أسباب ضعف الأدب في عصر الضعف والإنحطاط
    🔶3أسباب انتشاره
    🔶 4تعريف المديح/ الزهد / النثر العلمي النثر العلمي المتأدب والشعر التعليمي الخاص بالشعب العلمية
    🔶5 مميزات / خصائص / عواطف/ نزعات / قيم / انتشار / أعلام ورواد كل من شعر المديح / الزهد / الشعر التعليمي
    🔶6 أنماط النصوص : النمط الوصفي / الإرشادي / التفسيري / السردي/
    ومؤشرات كل نمط
    🔶7 ظاهرة الإقتباس والتضمين بالنسبة للشعب الأدبية
    🔶8 تعريف / أسباب انتشار/ خصائص / موضوعات / نزعات / قيم / أنماط/ رواد وأعلام كل من النثر العلمي والنثر العلمي المتأدب
    #عصر_الضعف_والانحطاط (خاص بطلبة البكالوريا ) 🔴عصر الضعف والإنحطاط = عصر المماليك + عصر العثماني 🔵عصر الضعف والانحطاط هو نفسه العصر المملوكي ⛔ على ماذا تركزون في هذا العصر 🔶1 خصائص أو مظاهر ضعف الأدب في عصر الضعف والإنحطاط 🔶2أسباب ضعف الأدب في عصر الضعف والإنحطاط 🔶3أسباب انتشاره 🔶 4تعريف المديح/ الزهد / النثر العلمي النثر العلمي المتأدب والشعر التعليمي الخاص بالشعب العلمية 🔶5 مميزات / خصائص / عواطف/ نزعات / قيم / انتشار / أعلام ورواد كل من شعر المديح / الزهد / الشعر التعليمي 🔶6 أنماط النصوص : النمط الوصفي / الإرشادي / التفسيري / السردي/ ومؤشرات كل نمط 🔶7 ظاهرة الإقتباس والتضمين بالنسبة للشعب الأدبية 🔶8 تعريف / أسباب انتشار/ خصائص / موضوعات / نزعات / قيم / أنماط/ رواد وأعلام كل من النثر العلمي والنثر العلمي المتأدب
    2
    0 التعليقات 0 نشر
  • مقال جدلي حول عوامل الإدراك ( شعبة آداب و فلسفة )
    ✓ من إعداد : الأستاذ أنور سبحي
    * السؤال : هل الإدراك محصلة لنشاط الذهن أم تصور لنظام الأشياء ؟
    * الأسئلة المشابهة :
    - هل إدراكنا تابع لموضوعات العالم الخارجي لا غير ؟
    - هل تقتصر عملية الإدراك على الموضوع المدرك فقط ؟
    - هل تتوقف العملية الإدراكية على إنتظام الأشياء ؟
    مقدمة : ( طرح المشكلة )
    يعتبر الإدراك أحدى أهم العمليات النفسية التي يستعين الإنسان بها لمعرفة العالم الخارجي والتكيف معه باعتباره عملية مكملة لدور للإحساس ومتجاوزة له في الوقت نفسه ، وهذا لما يقوم به من تنظيم لإحساساتنا الواردة من العالم الخارجي وتفسيرها ، فهو عملية عقلية معقدة تتداخل فيها مختلف القدرات الذهنية للإنسان ، حيث يعرفه جميل صليبا بأنه " حصول صورة الشيء في العقل سواء كان ذلك الشيء مجردا أو ماديا ، جزئيا أو كليا ، حاضرا أو غائبا " ، إلا أن عملية الإدراك تختلف من إنسان لآخر نظرا لوجود جملة من العوامل و الشروط التي تحكمها ، وهذا ما مثل محور جدال و إختلاف بين الفلاسفة والمفكرين ، فهناك من يرى أن الإدراك نشاط ذاتي يخضع لعوامل ذاتية متعلقة بالشخص المدرك ، وهناك من أرجعه إلى عوامل موضوعية متعلقة ببنية الموضوع المدرك ، ومن هذا الجدال الفلسفي وجب طرح الإشكالية التالية : هل الإدراك محصلة للعوامل الذاتية أم هو مجرد تصور للبنية الخارجية للأشياء ؟
    أو بصيغة أخرى : هل الإدراك يعود إلى عوامل ذاتية بحتة أم إلى مجمل العوامل الموضوعية ؟
    العرض : (محاولة حل المشكلة)
    عرض منطق الأطروحة : الإدراك تتحكم فيه عوامل ذاتية
    إن عملية الإدراك تتوقف في مجملها على مجموعة العوامل الذاتية المتعلقة منها بالحالة العقلية والنفسية والجسمية للإنسان كالتخيل ، الذكاء ، الذاكرة والإنتباه و غيرها ، وهي عوامل يمكن من خلالها تفسير التباين الحاصل على مستوى ادراكات الأشخاص للموقف الواحد ، ويمثل هذا الموقف كل من " ديكارت ، آلان ، باركلي" و حججهم في ذلك ما يلي :
    ان الادراك عملية عقلية ذاتية لا دخل للموضوع المدرك فيها ، حيث ان إدراك الشيء ذي أبعاد يتم بواسطة أحكام عقلية نصدرها عند تفسير المعطيات الحسية ، لذلك فالادراك نشاط عقلي تساهم فيه عوامل ووظائف عقلية عليا من بينها الخبرة والذاكرة ، فنحن ندرك الأشياء في ضوء ما خبرنا وما مر بنا من تجارب ، ويترتب على ذلك أنه كلما كانت الأشياء التي ندركها في الوقت الراهن تقع في إطار خبراتنا الراهنة يسهل علينا إدراكها من تلك التي لم تقع في نطاق خبرتنا السابقة ، مثلا عندما ندخل قسما و نرى معادلات في السبورة ندرك أنه درس رياضيات لمعرفتنا السابقة بهذه المادة أما الجاهل بهذه المادة يرى ما نرى لكنه لا يدرك ما ندرك ، ويؤكد ذلك ما ذهب اليه ( آلان ) في ادراك المكعب ، فنحن عندما نرى الشكل نحكم عليه مباشرة بأنه مكعب ، بالرغم أننا لا نرى إلا ثلاثة أوجه وتسعة اضلاع ، في حين ان للمكعب ستة وجوه و اثنا عشرة ضلعا ، لأننا نعلم عن طريق الخبرة السابقة أننا اذا أدرنــا المكعب فسنرى الأوجه والأضلاع التي لا نراه الآن ، ونحكم الآن بوجودها ، لذلك فإدراك المكعب لا يخضع لمعطيات الحواس بل لنشاط الذهن وأحكامه ، يقول في هذا آلان : " إن الإدراك حكم عقلي " .
    ويؤكد ( باركلي ) أن الأكمه ( الأعمى ) اذا استعاد بصره بعد عملية جراحية فستبدو له الأشياء لاصقة بعينيه ويخطئ في تقدير المسافات والأبعاد ، لأنه ليس لديه فكرة ذهنية او خبرة مسبقة بالمسافات والأبعاد ، وحالة الأكمه تماثل حالة الصبي في مرحلة اللاتمايز ، فلا يميز بين يديه والعالم الخارجي ، ويمد يديه لتناول الأشياء البعيدة ، لأنه يخطئ – أيضا – في تقدير المسافات لانعدام الخبرة السابقة لديه لذلك ، يقول : " إدراك المسافات حكم يستند إلى التجربة و الخبرة في توجيه الإدراك " ، كما ترتبط عملية الإدراك بالإرادة والتركيز لأن هناك : الكثير من الأمور التي لا تدرك بسهولة وتحتاج حينئذ للإرادة ، وتركيز الوعي نحو الموضوع ، وهذا من أجل معرفة تفاصيله ، كالطبيب الذي يفحص المريض من أجل تشخيص المرض ، أو الميكانيكي الذي يريد معرفة العطب الموجود في السيارة ، كما أن للشعور والحالة النفسية و ما يرتبط بها من ميول و رغبات و أهواء تأثير على عملية الإدراك ، وذلك أن إدراكنا للعالم الخارجي لا يكون ثابتا بل متغيرا حسب حالتنا الانفعالية ، ففي الحزن نرى العالم كئيبا أسودا و في الفرح نراه جميلا ملونا ، و في الخوف نراه مرعبا و هكذا ... و أما الأشياء التي لا تثير انفعالاتنا تبقى خارجة عن ساحة الإدراك ، كما الإنسان يدرك بسهولة الأمور التي تتفق مع ميوله ورغباته وأما الأشياء التي تتعارض مع ميوله فلا يدركها إلا بصعوبة أو يدركها إدراكا مشوها ، فرؤية الفنان إلى الطبيعة تنصب على الألوان والأضواء ومدى تناسبها ، أما القائد العسكري يراها كما لو كانت تصلح لإعداد خطة حربية معينة ، والمهندس يراها منطقة ملائمة لبناء سكنات ومرافق رياضية ، والفلاح بدوره يرى فيها حقول من كل أنواع الخضر والفواكه ، وهكذا يتأثر الإدراك بالميول والاهتمامات الخاصة ، ونجد من العوامل الذاتية كذلك عامل العاطفة ، ويتضح أثرها من خلال أن الشخص الذي نحبه مثلا لا ندرك فيه إلا المحاسن ، أما الشخص الذي نكرهه لا نرى فيه إلا المساوئ ، فنظرة الأم إلى ابنها تختلف كل الاختلاف عن نظرة الغير له نظرا لميلها العاطفي نحوه ، وكذا عامل التوقع الذي يعني أن الإنسان يدرك الأشياء كما يتوقع أن تكون والموضوعات التي تخالف توقعه يصعب عليه إدراكها ، فقد يحدث مثلا أن نرى إنسانا نعرفه ولكن ندركه بصعوبة لأننا لم نتوقع الإلتقاء به ، كما لا يمكن تجاهل عاملي السن والمستوى الثقافي و التعليمي ، حيث نجد أن إدراك الراشد للأشياء يختلف عن إدراك الصبي لها ، وادراك المتعلم أو المثقف يختلف بطبيعة الحال عن إدراك الجاهل ، فإدراك شاب مهتم بالسيارات و آخر غير مهتم لسيارة متوقفة أمامهما يختلف ، فالأول يدرك نوعها و سرعتها وكل تفاصيلها أما الثاني فيدركها كسيارة فقط ، كما أن للتعود دورا لا يقل عن دور العوامل السابقة ، فالعربي مثلا في الغالب يدرك الأشياء من اليمين إلى اليسار لتعوده على الكتابة بهذا الشكل ولتعوده على البدء دائما من اليمين ، بعكس الأوروبي الذي يدرك من اليسار إلى اليمين .
    نقد و مناقشة :
    صحيح أن للعوامل الذاتية دورا في عملية الإدراك ، لكن هذه العوامل وحدها لا تكفي ، فالعقل وحده لا يؤدي إلى الإدراك إذا كان الشيء معاقا بعوائق خارجية ، كما أن بعض الأشياء يصعب إدراكها رغم توفر كل العوامل الذاتية و ذلك لإحتوائها على صفات وخصائص في بنيتها يجعل من إدراكها أصعب من غيرها ، وهذا ما أغفله الذاتيين ، ففي بعض الأحيان قد تتوفر هذه الشروط الذاتية ولا يحصل الإدراك أو يكون الإدراك غير واضح نظرا لطبيعة الشيء المدرك وشكله ومدى انتظام عناصره .
    الموقف الثاني :
    الإدراك تتحكم فيه عوامل موضوعية
    إن الإدراك يتوقف على فاعلية الموضوع و بنيته الخارجية ، فطبيعة الشيء المدرك هي التي تحدد درجة إدراكنا ، فإدراك الأشياء عملية موضوعية وليس وليد أحكام عقلية تصدرها الذات ، فالعالم الخارجي منظم وفق عوامل موضوعية وقوانين معينة هي " قوانين الانتظام " ، ويمثل هذا الموقف رواد المدرسة الجشطالتية وهم " كوفكا ، كوهلر ، فيرتهايمر وبول غيوم " ، وحججهم في ذلك مايلي :
    إن الإدراك لا يعود إلى عوامل عقلية ذاتية بقدر ما يعود إلى الشكل الخارجي والبنية بأكملها ، وانتظام هذه البنية أو تفككها في المجال البصري هو الذي يحدد نوع الإدراك ، يقول بول غيوم : " إن الوقائع النفسية صور ، أي وحدات عضوية تنفرد وتتحدد في المجال المكاني وألزماني للإدراك أو التصور ، وتخضع الصور بالنسبة للإدراك لمجموعة من العوامل الموضوعية " ، فالإدراك يخضع لجملة من القوانين التي هي عبارة عن عوامل موضوعية تحكم المجال الإدراكي للإنسان ومن بين أهم هذه العوامل نجد عامل الشكل والأرضية ، حيث ندرك الأشكال أولا ثم الأرضية بعد ذلك ، لأن الشكل يكون أكثر وضوحا وأسهل للإدراك من الأرضية ، فعندما نضع قطعة قطن على أرضية مثل لونها ( الثلج ) لا نستطيع إدراكها على العكس عندما نضعها على أرضية سوداء ، فالموضوع يكون أكثر وضوحا في العملية الإدراكية عندما يكون على أرضية مناسبة ، وهذا ما أكده ( كوهلر ) في قوله : " إن الحقيقة الرئيسية في المدرك الحسي ليس العناصر و الأجزاء التي يتألف منها الشيء بل شكله و بناؤه العام " . وكذلك نجد قانون الإنتظام ، حيث أن العناصر الجزئية لما تنتظم تكون صورة كلية فيكون إدراكنا للكل دائما أسبق من الجزء ، فنحن ندرك صورة الشجرة قبل الأغصان و الأوراق و صورة الوجه قبل العين والأنف و صورة القسم قبل الطاولة ومكان التلميذ ، كما أن الصور والأشياء البارزة تكون أولى بالإدراك من غيرها ، فالنجمة الساطعة في السماء ندركها قبل غيرها وهذا ما يعرف بقانون البروز ، يقول ( كوفكا ) : " إن عامل الإنتظام والبروز كافي لعملية الإدراك " ، إضافة إلى ذلك نجد قانون التشابه ، ومعناه أن الأشياء المتشابهة في الحجم و الشكل و اللون نميل إلى إدراكها كصيغ متميزة عن غيرها ، فالإنسان يدرك أرقام الهاتف بسهولة إذا كانت متشابهة ، وكذلك قانون التقارب والذي فحواه أن الأشياء المتقاربة في الزمان أو المكان يسهل علينا إدراكها كصيغة متكاملة ، فنحن ندرك كراسي حجرة الجلوس كوحدة متكاملة نتيجة تقاربها ، كما أن الإنسان في ادراكاته يميل إلى سد الثغرات أو النقائص أو التغاضي عنها ، فنحن ندرك الأشياء الناقصة كما لو كانت كاملة ، فالدائرة الناقصة في بعض أجزائها ندركها كاملة و هذا ما يعرف بقانون الإغلاق ، وإضافة إلى قوانين الإنتظام نجد من العوامل الموضوعية كذلك عامل الحركة لأنها تولد الإنتباه ، فنحن ندرك الجسم المتحرك قبل الجسم الساكن ، كأن تتجه أنظارنا نحو الشهاب بدل النجوم الثابتة ، وكذا عامل البيئة الإجتماعية ، إذ أن إدراك الإنسان يتشكل حسب المعايير التي حددتها البيئة الإجتماعية التي ينتمي إليها ، فالبدو لا يدركون الأشياء كما يدركها الحضر ، فكل بيئة لها خصائص تنعكس على أذهان أبنائها ، و لهذا كانت التربية التي يتلقاها الفرد من أسرته و مجتمعه عاملا أساسيا في تحديد مجال إدراكه .
    نقد و مناقشة :
    لا يمكن إنكار دور العوامل الموضوعية من تأثير في عملية الإدراك إلا أن الإلحاح على أهمية العوامل الموضوعية في الادراك وإهمال العوامل الذاتية لاسيما دور العقل ليس له ما يبرره ، فهذا الطرح يجعل من الشخص المدرك آلة تصوير أو مجرد جهاز استقبال فقط مادامت الموضوعات هي التي تفرض نفسها عليه سواء أراد ذلك أو لم يرد ، مما يجعل منه في النهاية مجرد متلقي سلبي منفعل لا فاعل .
    التركيب :
    إن عملية الإدراك تتأثر بعوامل كثيرة منها ما يرتبط بطبيعة الشخص المدرك ، ومنها ما يرتبط بطبيعة الشيء المدرك ، ولن يتم الإدراك إلا من خلال تحالف الشروط الذاتية مع الشروط الموضوعية وهذا ما ذهبت إليه المدرسة الظواهرية التي ترى أن الإدراك هو عملية متعددة الأبعاد ، فهو قائم على التفاعل بين الذات و الموضوع ، وهكذا يغدو وعي الإنسان فعلا موجها نحو الخارج عن طريق فكرة القصدية ، أي هناك موضوع وهناك ذاتا تقصده ، وبالتالي لا يفهم الإدراك من خلال ذات دون موضوع و لا موضوع دون ذات ، فكل إدراك هو شعور بموضوع ، وهذا ما قصده ( هوسرل ) في قوله : " الشعور دائما هو الشعور بموضوع ما " .
    خاتمة : ( حل المشكلة )
    و في الأخير نستنتج أن الادراك من الوظائف الأكثر تعقيدا ، وهو عملية تساهم فيها جملة من العوامل بعضها يعود إلى نشاط الذات وبعضها الآخر إلى بنية الموضوع ، وهذا على اعتبار أن هناك تفاعل حيوي بين الذات والموضوع ، فكل إدراك هو ادراك لموضوع ، ولكن على أن يكون لهذا الموضوع خصائص تساعد على إدراكه ، فالادراك لا يعود إلى فاعلية الذات فقط أو إلى بنية الموضوع فحسب ، وهذا من حيث أنه لا وجود لإدراك بدون موضوع ندركه ، ولذلك يمكننا القول أن الادراك يعود إلى تفاعل مزدوج ودائم بين العوامل الذاتية و الموضوعية .
    مقال جدلي حول عوامل الإدراك ( شعبة آداب و فلسفة ) ✓ من إعداد : الأستاذ أنور سبحي * السؤال : هل الإدراك محصلة لنشاط الذهن أم تصور لنظام الأشياء ؟ * الأسئلة المشابهة : - هل إدراكنا تابع لموضوعات العالم الخارجي لا غير ؟ - هل تقتصر عملية الإدراك على الموضوع المدرك فقط ؟ - هل تتوقف العملية الإدراكية على إنتظام الأشياء ؟ مقدمة : ( طرح المشكلة ) يعتبر الإدراك أحدى أهم العمليات النفسية التي يستعين الإنسان بها لمعرفة العالم الخارجي والتكيف معه باعتباره عملية مكملة لدور للإحساس ومتجاوزة له في الوقت نفسه ، وهذا لما يقوم به من تنظيم لإحساساتنا الواردة من العالم الخارجي وتفسيرها ، فهو عملية عقلية معقدة تتداخل فيها مختلف القدرات الذهنية للإنسان ، حيث يعرفه جميل صليبا بأنه " حصول صورة الشيء في العقل سواء كان ذلك الشيء مجردا أو ماديا ، جزئيا أو كليا ، حاضرا أو غائبا " ، إلا أن عملية الإدراك تختلف من إنسان لآخر نظرا لوجود جملة من العوامل و الشروط التي تحكمها ، وهذا ما مثل محور جدال و إختلاف بين الفلاسفة والمفكرين ، فهناك من يرى أن الإدراك نشاط ذاتي يخضع لعوامل ذاتية متعلقة بالشخص المدرك ، وهناك من أرجعه إلى عوامل موضوعية متعلقة ببنية الموضوع المدرك ، ومن هذا الجدال الفلسفي وجب طرح الإشكالية التالية : هل الإدراك محصلة للعوامل الذاتية أم هو مجرد تصور للبنية الخارجية للأشياء ؟ أو بصيغة أخرى : هل الإدراك يعود إلى عوامل ذاتية بحتة أم إلى مجمل العوامل الموضوعية ؟ العرض : (محاولة حل المشكلة) عرض منطق الأطروحة : الإدراك تتحكم فيه عوامل ذاتية إن عملية الإدراك تتوقف في مجملها على مجموعة العوامل الذاتية المتعلقة منها بالحالة العقلية والنفسية والجسمية للإنسان كالتخيل ، الذكاء ، الذاكرة والإنتباه و غيرها ، وهي عوامل يمكن من خلالها تفسير التباين الحاصل على مستوى ادراكات الأشخاص للموقف الواحد ، ويمثل هذا الموقف كل من " ديكارت ، آلان ، باركلي" و حججهم في ذلك ما يلي : ان الادراك عملية عقلية ذاتية لا دخل للموضوع المدرك فيها ، حيث ان إدراك الشيء ذي أبعاد يتم بواسطة أحكام عقلية نصدرها عند تفسير المعطيات الحسية ، لذلك فالادراك نشاط عقلي تساهم فيه عوامل ووظائف عقلية عليا من بينها الخبرة والذاكرة ، فنحن ندرك الأشياء في ضوء ما خبرنا وما مر بنا من تجارب ، ويترتب على ذلك أنه كلما كانت الأشياء التي ندركها في الوقت الراهن تقع في إطار خبراتنا الراهنة يسهل علينا إدراكها من تلك التي لم تقع في نطاق خبرتنا السابقة ، مثلا عندما ندخل قسما و نرى معادلات في السبورة ندرك أنه درس رياضيات لمعرفتنا السابقة بهذه المادة أما الجاهل بهذه المادة يرى ما نرى لكنه لا يدرك ما ندرك ، ويؤكد ذلك ما ذهب اليه ( آلان ) في ادراك المكعب ، فنحن عندما نرى الشكل نحكم عليه مباشرة بأنه مكعب ، بالرغم أننا لا نرى إلا ثلاثة أوجه وتسعة اضلاع ، في حين ان للمكعب ستة وجوه و اثنا عشرة ضلعا ، لأننا نعلم عن طريق الخبرة السابقة أننا اذا أدرنــا المكعب فسنرى الأوجه والأضلاع التي لا نراه الآن ، ونحكم الآن بوجودها ، لذلك فإدراك المكعب لا يخضع لمعطيات الحواس بل لنشاط الذهن وأحكامه ، يقول في هذا آلان : " إن الإدراك حكم عقلي " . ويؤكد ( باركلي ) أن الأكمه ( الأعمى ) اذا استعاد بصره بعد عملية جراحية فستبدو له الأشياء لاصقة بعينيه ويخطئ في تقدير المسافات والأبعاد ، لأنه ليس لديه فكرة ذهنية او خبرة مسبقة بالمسافات والأبعاد ، وحالة الأكمه تماثل حالة الصبي في مرحلة اللاتمايز ، فلا يميز بين يديه والعالم الخارجي ، ويمد يديه لتناول الأشياء البعيدة ، لأنه يخطئ – أيضا – في تقدير المسافات لانعدام الخبرة السابقة لديه لذلك ، يقول : " إدراك المسافات حكم يستند إلى التجربة و الخبرة في توجيه الإدراك " ، كما ترتبط عملية الإدراك بالإرادة والتركيز لأن هناك : الكثير من الأمور التي لا تدرك بسهولة وتحتاج حينئذ للإرادة ، وتركيز الوعي نحو الموضوع ، وهذا من أجل معرفة تفاصيله ، كالطبيب الذي يفحص المريض من أجل تشخيص المرض ، أو الميكانيكي الذي يريد معرفة العطب الموجود في السيارة ، كما أن للشعور والحالة النفسية و ما يرتبط بها من ميول و رغبات و أهواء تأثير على عملية الإدراك ، وذلك أن إدراكنا للعالم الخارجي لا يكون ثابتا بل متغيرا حسب حالتنا الانفعالية ، ففي الحزن نرى العالم كئيبا أسودا و في الفرح نراه جميلا ملونا ، و في الخوف نراه مرعبا و هكذا ... و أما الأشياء التي لا تثير انفعالاتنا تبقى خارجة عن ساحة الإدراك ، كما الإنسان يدرك بسهولة الأمور التي تتفق مع ميوله ورغباته وأما الأشياء التي تتعارض مع ميوله فلا يدركها إلا بصعوبة أو يدركها إدراكا مشوها ، فرؤية الفنان إلى الطبيعة تنصب على الألوان والأضواء ومدى تناسبها ، أما القائد العسكري يراها كما لو كانت تصلح لإعداد خطة حربية معينة ، والمهندس يراها منطقة ملائمة لبناء سكنات ومرافق رياضية ، والفلاح بدوره يرى فيها حقول من كل أنواع الخضر والفواكه ، وهكذا يتأثر الإدراك بالميول والاهتمامات الخاصة ، ونجد من العوامل الذاتية كذلك عامل العاطفة ، ويتضح أثرها من خلال أن الشخص الذي نحبه مثلا لا ندرك فيه إلا المحاسن ، أما الشخص الذي نكرهه لا نرى فيه إلا المساوئ ، فنظرة الأم إلى ابنها تختلف كل الاختلاف عن نظرة الغير له نظرا لميلها العاطفي نحوه ، وكذا عامل التوقع الذي يعني أن الإنسان يدرك الأشياء كما يتوقع أن تكون والموضوعات التي تخالف توقعه يصعب عليه إدراكها ، فقد يحدث مثلا أن نرى إنسانا نعرفه ولكن ندركه بصعوبة لأننا لم نتوقع الإلتقاء به ، كما لا يمكن تجاهل عاملي السن والمستوى الثقافي و التعليمي ، حيث نجد أن إدراك الراشد للأشياء يختلف عن إدراك الصبي لها ، وادراك المتعلم أو المثقف يختلف بطبيعة الحال عن إدراك الجاهل ، فإدراك شاب مهتم بالسيارات و آخر غير مهتم لسيارة متوقفة أمامهما يختلف ، فالأول يدرك نوعها و سرعتها وكل تفاصيلها أما الثاني فيدركها كسيارة فقط ، كما أن للتعود دورا لا يقل عن دور العوامل السابقة ، فالعربي مثلا في الغالب يدرك الأشياء من اليمين إلى اليسار لتعوده على الكتابة بهذا الشكل ولتعوده على البدء دائما من اليمين ، بعكس الأوروبي الذي يدرك من اليسار إلى اليمين . نقد و مناقشة : صحيح أن للعوامل الذاتية دورا في عملية الإدراك ، لكن هذه العوامل وحدها لا تكفي ، فالعقل وحده لا يؤدي إلى الإدراك إذا كان الشيء معاقا بعوائق خارجية ، كما أن بعض الأشياء يصعب إدراكها رغم توفر كل العوامل الذاتية و ذلك لإحتوائها على صفات وخصائص في بنيتها يجعل من إدراكها أصعب من غيرها ، وهذا ما أغفله الذاتيين ، ففي بعض الأحيان قد تتوفر هذه الشروط الذاتية ولا يحصل الإدراك أو يكون الإدراك غير واضح نظرا لطبيعة الشيء المدرك وشكله ومدى انتظام عناصره . الموقف الثاني : الإدراك تتحكم فيه عوامل موضوعية إن الإدراك يتوقف على فاعلية الموضوع و بنيته الخارجية ، فطبيعة الشيء المدرك هي التي تحدد درجة إدراكنا ، فإدراك الأشياء عملية موضوعية وليس وليد أحكام عقلية تصدرها الذات ، فالعالم الخارجي منظم وفق عوامل موضوعية وقوانين معينة هي " قوانين الانتظام " ، ويمثل هذا الموقف رواد المدرسة الجشطالتية وهم " كوفكا ، كوهلر ، فيرتهايمر وبول غيوم " ، وحججهم في ذلك مايلي : إن الإدراك لا يعود إلى عوامل عقلية ذاتية بقدر ما يعود إلى الشكل الخارجي والبنية بأكملها ، وانتظام هذه البنية أو تفككها في المجال البصري هو الذي يحدد نوع الإدراك ، يقول بول غيوم : " إن الوقائع النفسية صور ، أي وحدات عضوية تنفرد وتتحدد في المجال المكاني وألزماني للإدراك أو التصور ، وتخضع الصور بالنسبة للإدراك لمجموعة من العوامل الموضوعية " ، فالإدراك يخضع لجملة من القوانين التي هي عبارة عن عوامل موضوعية تحكم المجال الإدراكي للإنسان ومن بين أهم هذه العوامل نجد عامل الشكل والأرضية ، حيث ندرك الأشكال أولا ثم الأرضية بعد ذلك ، لأن الشكل يكون أكثر وضوحا وأسهل للإدراك من الأرضية ، فعندما نضع قطعة قطن على أرضية مثل لونها ( الثلج ) لا نستطيع إدراكها على العكس عندما نضعها على أرضية سوداء ، فالموضوع يكون أكثر وضوحا في العملية الإدراكية عندما يكون على أرضية مناسبة ، وهذا ما أكده ( كوهلر ) في قوله : " إن الحقيقة الرئيسية في المدرك الحسي ليس العناصر و الأجزاء التي يتألف منها الشيء بل شكله و بناؤه العام " . وكذلك نجد قانون الإنتظام ، حيث أن العناصر الجزئية لما تنتظم تكون صورة كلية فيكون إدراكنا للكل دائما أسبق من الجزء ، فنحن ندرك صورة الشجرة قبل الأغصان و الأوراق و صورة الوجه قبل العين والأنف و صورة القسم قبل الطاولة ومكان التلميذ ، كما أن الصور والأشياء البارزة تكون أولى بالإدراك من غيرها ، فالنجمة الساطعة في السماء ندركها قبل غيرها وهذا ما يعرف بقانون البروز ، يقول ( كوفكا ) : " إن عامل الإنتظام والبروز كافي لعملية الإدراك " ، إضافة إلى ذلك نجد قانون التشابه ، ومعناه أن الأشياء المتشابهة في الحجم و الشكل و اللون نميل إلى إدراكها كصيغ متميزة عن غيرها ، فالإنسان يدرك أرقام الهاتف بسهولة إذا كانت متشابهة ، وكذلك قانون التقارب والذي فحواه أن الأشياء المتقاربة في الزمان أو المكان يسهل علينا إدراكها كصيغة متكاملة ، فنحن ندرك كراسي حجرة الجلوس كوحدة متكاملة نتيجة تقاربها ، كما أن الإنسان في ادراكاته يميل إلى سد الثغرات أو النقائص أو التغاضي عنها ، فنحن ندرك الأشياء الناقصة كما لو كانت كاملة ، فالدائرة الناقصة في بعض أجزائها ندركها كاملة و هذا ما يعرف بقانون الإغلاق ، وإضافة إلى قوانين الإنتظام نجد من العوامل الموضوعية كذلك عامل الحركة لأنها تولد الإنتباه ، فنحن ندرك الجسم المتحرك قبل الجسم الساكن ، كأن تتجه أنظارنا نحو الشهاب بدل النجوم الثابتة ، وكذا عامل البيئة الإجتماعية ، إذ أن إدراك الإنسان يتشكل حسب المعايير التي حددتها البيئة الإجتماعية التي ينتمي إليها ، فالبدو لا يدركون الأشياء كما يدركها الحضر ، فكل بيئة لها خصائص تنعكس على أذهان أبنائها ، و لهذا كانت التربية التي يتلقاها الفرد من أسرته و مجتمعه عاملا أساسيا في تحديد مجال إدراكه . نقد و مناقشة : لا يمكن إنكار دور العوامل الموضوعية من تأثير في عملية الإدراك إلا أن الإلحاح على أهمية العوامل الموضوعية في الادراك وإهمال العوامل الذاتية لاسيما دور العقل ليس له ما يبرره ، فهذا الطرح يجعل من الشخص المدرك آلة تصوير أو مجرد جهاز استقبال فقط مادامت الموضوعات هي التي تفرض نفسها عليه سواء أراد ذلك أو لم يرد ، مما يجعل منه في النهاية مجرد متلقي سلبي منفعل لا فاعل . التركيب : إن عملية الإدراك تتأثر بعوامل كثيرة منها ما يرتبط بطبيعة الشخص المدرك ، ومنها ما يرتبط بطبيعة الشيء المدرك ، ولن يتم الإدراك إلا من خلال تحالف الشروط الذاتية مع الشروط الموضوعية وهذا ما ذهبت إليه المدرسة الظواهرية التي ترى أن الإدراك هو عملية متعددة الأبعاد ، فهو قائم على التفاعل بين الذات و الموضوع ، وهكذا يغدو وعي الإنسان فعلا موجها نحو الخارج عن طريق فكرة القصدية ، أي هناك موضوع وهناك ذاتا تقصده ، وبالتالي لا يفهم الإدراك من خلال ذات دون موضوع و لا موضوع دون ذات ، فكل إدراك هو شعور بموضوع ، وهذا ما قصده ( هوسرل ) في قوله : " الشعور دائما هو الشعور بموضوع ما " . خاتمة : ( حل المشكلة ) و في الأخير نستنتج أن الادراك من الوظائف الأكثر تعقيدا ، وهو عملية تساهم فيها جملة من العوامل بعضها يعود إلى نشاط الذات وبعضها الآخر إلى بنية الموضوع ، وهذا على اعتبار أن هناك تفاعل حيوي بين الذات والموضوع ، فكل إدراك هو ادراك لموضوع ، ولكن على أن يكون لهذا الموضوع خصائص تساعد على إدراكه ، فالادراك لا يعود إلى فاعلية الذات فقط أو إلى بنية الموضوع فحسب ، وهذا من حيث أنه لا وجود لإدراك بدون موضوع ندركه ، ولذلك يمكننا القول أن الادراك يعود إلى تفاعل مزدوج ودائم بين العوامل الذاتية و الموضوعية .
    2
    0 التعليقات 0 نشر
  • مواضيع وحلول شهادة التعليم المتوسط 2010 - 2021 منظمة ومرتبة على شكل جدول :

    http://etudook.com/content/uploads/files/2021/4em/bem%202010-2021/BEM%202007%202020.pdf
    مواضيع وحلول شهادة التعليم المتوسط 2010 - 2021 منظمة ومرتبة على شكل جدول : http://etudook.com/content/uploads/files/2021/4em/bem%202010-2021/BEM%202007%202020.pdf
    2
    0 التعليقات 0 نشر
  • اهم القنوات التعليمية بكالوريا 2022
    رياضيات : الأستاذ نور الدين
    علوم : الاستاذ شاوش
    فيزياء : الأستاذ أحمد ترير
    شريعة : الاستاذة بوسعادي
    عربية : الاستاذ حيقون أسامة
    فلسفة : الأستاذ حمداش عبد الحق
    إجتماعيات : الأستاذ بورنان
    فرنسية + انجليزية : منصوري
    اعطونا رايكم
    اهم القنوات التعليمية بكالوريا 2022 رياضيات : الأستاذ نور الدين علوم : الاستاذ شاوش فيزياء : الأستاذ أحمد ترير شريعة : الاستاذة بوسعادي عربية : الاستاذ حيقون أسامة فلسفة : الأستاذ حمداش عبد الحق إجتماعيات : الأستاذ بورنان فرنسية + انجليزية : منصوري اعطونا رايكم
    6
    2 التعليقات 0 نشر
  • السنة الرابعة من مرحلة التعليم املتوسط . المخطط السنوي للتعلمات وآليات تنفيذه ... المادة رياضيات
    https://etudook.com/content/uploads/files/2021/08/etudook_1b360c98ecd573e2b22fc8350014c110.pdf
    السنة الرابعة من مرحلة التعليم املتوسط . المخطط السنوي للتعلمات وآليات تنفيذه ... المادة رياضيات https://etudook.com/content/uploads/files/2021/08/etudook_1b360c98ecd573e2b22fc8350014c110.pdf
    1
    0 التعليقات 0 نشر
  • نتائج إمتحان شهادة التعليم المتوسط مساء اليوم السبت بالتوفيق للجميع
    نتائج إمتحان شهادة التعليم المتوسط مساء اليوم السبت بالتوفيق للجميع
    2
    0 التعليقات 0 نشر
No data to show
No data to show
اعــلان ممــول

أكاديمية سوف

الان وبعد طول إنتظار تعلن أكاديمية سوف عن نيلها الإعتماد من طرف وزارة التكوين و التعليم المهني لتصبح بذلك مؤسسة #معتمدة في التكوين و التعليم المهنيين لتفتح المجال أمام شباب المنطقة للتكوين في...

دورات وحصص تعليمية بالفيديو